محرك البحث العراقي



نشرت قوات الحشد الشعبي بالعراق، بيانا مفصلا حول حادثة إصابة الصحافية الجزائرية سميرة مواقي برصاصة قناص داعشي بغربي تلعفر بضواحي الموصل، أثناء تغطيتها للمعارك التي يخوضها الحشد الشعبي ضد تنظيم داعش الإرهابي.



وقال المركز الإعلامي للحشد الشعبي في بيان له، أن الزميلة الصحفية سميرة مواقي دادي، تعرضت اليوم الإثنين على الساعة الثامنة صباحا، إلى إصابة بلغية في الرأس بإحدى المناطق المحيطة بقضاء تلعفر من قبل عناصر داعش الإرهابي.وأضاف ذات المصدر، أنه بعد تعرض سميرة مواقي للإصابة تم نقلها من قبل فريق الإعلام الحربي إلى مستشفى القيارة ثم إلى مستشفى القريب من مطار "الشهيد جاسم شبر"، أين تم تخصيص طائرة عسكرية لنقلها من مطار جاسم شبر إلى مطار بغداد، وبعد وصولها باشر فريق طبي مختص في معالجتها.وكشف نفس المصدر، أن مواقي خلال اقامتها في العراق حرصت على استمرارية تواجدها في ساحات القتال وتغطيتها لاغلب العمليات العسكرية لتحرير مدينة الموصل، وعلى الرغم من خطورة الأوضاع إلا انها أصرت على الدخول إلى خطوط الصد الامامية لقوات الحشد الشعبي .وأكد الحشد الشعبي، أن الحالة الصحية للصحافية الجزائرية مستقرة. تجدر الإشارة إلى أن الزميلة سميرة مواقي سبق أن عملت بجريدة النهار لعدة سنوات قبل أن تنتقل للعمل بقناة الشروق، قبل أن تتم إقالتها من الشروق بسبب تركيزها على التغطية على الحملة العسكرية للحشد الشعبي العراقي ضد معاقل داعش في العراق، وهي الإقالة التي قالت عنها أنها كانت بسبب وجود تأثير لدول خليجية على الخط الافتتاحي للعديد من وسائل الإعلام الجزائرية.