بوابة العراق



من جديد تواصل تركيا سياستها الرعناء تجاه العراق وتتدخل في شؤونه بتحريض من أوهام جوفاء تقبع في رأس رئيسها رجب طيب أردوغان المنبوذ إقليمياً ودولياً وتحاصره الأزمات الداخلية من كل جانب.

ورغم ذلك، فهو يدس أنفه في شأن العملاق العراقي حالماً بأوهام السلطنة العثمانية المبادة، وبعد نباح بعض الأصوات الإرهابية النشاز التي شاركت في مؤتمر تركيا الفاشل «نداء الموصل» العام الماضي، بادرت حكومة «العدالة والتنمية» التي يقودها أردوغان بحكم دكتاتوري مطلق إلى الدعوة لمؤتمر مشبوه جديد عن الموصل التي قال عنها «السلطان الواهم» انه يرتبط بها بـ «حدود عاطفية»، وكأن حكومة أنقرة تريد مواصلة مسلسل مؤتمراتها الحمقاء عن الموصل العراقية بطعم مشترك بين التآمر والعار، وهو ما دفع الأوساط السياسية العراقية إلى ازدراء واستهجان هذا التدخل التركي السافر.   




بعد نحو ٣ اشهر من انتهاد اعمال سنة العراق تحت عنوان ” نداء الموصل ” والذي اقيم برعاية ” المنتدى السياسي” في ااستانبول ٫ والذي عقد لتامين منح التةخل العسكري التركي في عمليات تحرير الموصل ” شرعية طائفية ” يعقد في العاصمة التركية انقرة يوم غد الاربعاء مؤتمر ” لسنة العراق ” برعاية تركية وسعودية وقطرية لبحث ما اصطلح عليه ” ما بعد داعش في العراق “.



ومتابعة لقائمة الشخصيات التي دعيت للمؤتمر ٫ يتضح ان المؤتمر يسعى لجمع اعضاء “منصات ” انقرة والرياض والدوحة من السياسيين العراقيين المشاركين في العملية السياسية ومن المعارضين لها على السواء ٫ وعلى راسهم اسامة النجيفي رجل تركيا في العراق الذي يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية ٫ وخميس الخنجر وهيآة علماء المسلمين السنة ٫ وذلك بهدف خلق تجمع سني سياسي يعمل للدعوة لاقامة الاقليم السني وايضا التحضير لتكثيف الجهود للدخول في الانتخابات المحلية والتشريعية القادمة بكل قوة لتامين الحضور السني فيها لتحقيق اوسع مشاركة سنية فيها .

وتاتي الدعوة لهذا الموتمر السني برعاية مباشرة من جهاز المخابرات التركية والسعودية والقطرية وبمشاركة ضباط مخابرات من السي آي آيCIA و المخابرات البريطانية MI6 ٫ بهدف التحضير لاقامة اقليم سني في العراق في كل من الموصل والرمادي ويضم اجزاء من صلاح الدين .

ومن الاسماء التي وجهت لها الدعوة للمشاركة في المؤتمر رجل تركيا الاول في العراق اسامة النجيفي وشقيقه أثيل النجيفي، و خميس الخنجر، والمطلوبان للقضاء العراقي رافع العيساوي وطارق الهاشمي، اضافة الى قيادات الحزب الاسلامي وعلى رأسهم إياد السامرائي أمين عام الحزب، و قصي الزين وسعيد اللافي ٫ومثنى حارث الضاري، اضافة الى شخصيات سياسية واعلامية منها سعد البزاز ويحيى الكبيسي ومحمد الكربولي وخالد المفرجي وعبد الرزاق الشمري .



مؤتمر باريس لاهل السنة



يذكر ان المخابرات التركية رعت اكثر من 15 مؤتمرا طائفيا للسنة وبينها مؤتمرات لسنة العراق ومن بينها مؤتمر اهل السنة في العراق ومؤتمر علماء اهل السنة الذي هاجم الحشد الشعبي والشيعة في العراق وحرض ضد ايران بشكل مباشر ٫ بخلاف مؤتمرات باسم ” سنة العراق ” عقدت في شباط العام الماضي في جنيف واخر عقد في اربيل في شباط الماضي ٫ ومؤتمر باسم اهل السنة في العراق عقد في باريس .



مإ تمر اهل السنة وعلماوهم

وكل هذه المؤتمرات تتم برعاية مباشرة من المخابرات البريطانية MI6 والمخابرات المركزية الامريكية السي آي آيCIA فيما يكون ضباط المخابرات السعودية والتركية والقطرية والاماراتية والاردنية ادوات تنفيذية لتحشيد الشخصيات السياسية والاعلامية الصديقة لهذه الاجهزة.



 



المصادر



جريدة الصباح



النهرين نت