محرك البحث العراقي



اكد بيان عسكري عراقي ان عشرات الارهابيين قتلوا بينهم قياديون واجانب خلال ضربات جوية نفذتها الطائرات الحربية العراقية استهدفت مجموعة من مسلحي داعش في منطقة البيضة في الجزيرة حيث كانت تنوي تنفي غزوة على مدينة سامراء المقدسة.



وهذا نص بيان قيادة العمليات المشتركة :



بِسْم الله الرحمن الرحيم

"وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى"

صدق الله العلي العظيم.



بتوفيق ألهي وبصدور عامرة بالايمان وبتخطيط استخباري يزف ابنائكم من خلية الصقورالجوية البشرى الى اهلنا من الشعب العراقي وبجهود مخلصة من خلال تكثيف الجهد الاستخباري وبعد المتابعة والمراقبة تبين نية عصابات داعش الإرهابية بالقيام بغزوة على مدينة سامراء وبعد دراسة الأهداف والاعتكاف على تحليلها قررت قيادة العمليات المشتركة تنفيذ ضربة جوية قوية من رجال الحق رجال الله حماة سماء العراق من صقور الجو الشجعان وكما يلي :



١.نفذ صقور القوة الجوية وحسب معلومات خلية الصقور الاستخبارية ضربة جوية بتاريخ ٢٠١٧/٢/٢٥، في منطقة البيضة في الجزيرة استهدفت تجمع لمقر الانتحاريين أسفرت الضربة عن قتل ١٥ ارهابي من بينهم ١٠ من الانتحاريين.



٢. نفذ رجال القوة الجوية الشجعان واستنادالمعلومات خلية الصقور الاستخبارية الضربة الثانية في نفس المنطقة أعلاه استهدفت معسكر لعصابات داعش أسفرت عن مقتل ٢٥ ارهابياً بينهم مجموعة من الأجانب و تدمير ثلاث عجلات أحدث انفجاراً قوياً نتج عن انفجار مواد (C4).



وكان من ابرز القتلى من القياديين البارزين :-

١. الإرهابي المدعو ( ابو دجانة ) مايسمى بوالي صلاح الدين.



٢. الإرهابي المدعو ( ابو عبد الرحمن ) مايسمى بمسؤول الانغماسيين في صلاح الدين و المسؤول عن غزوة سامراء.



٣.نفذ رجال القوة الجوية العراقية ضربة جوية وفق معلومات خلية الصقور الاستخباريةبتاريخ ٢٠١٧/٢/٢٦في منطقة الجزيرة - ناحية الرمان أسفرت الضربة عن قتل احد عشر ارهابيا وجرح اربعة اخرين.



ومن اهم القتلى البارزين:

الإرهابي مايسمى مسؤول تجهيز قاطع الصحراء سوري الجنسية حيث كان يرتدي حزاما" ناسفا" انفجر اثر الضربة، فيما وجهت طائراتنا المقاتلة بنفس التاريخ اعلاه في قضاء القائم - منطقة جريحب - قرب سيطرة كيسان ضربة جوية اخرى أسفرت عن مقتل ١٥ ارهابيا.



وكان من اهم القتلى :

١.الإرهابي مايسمى مسؤول التفخيخ العام في ولاية الفرات كان يزور المنطقة المذكورة.



٢. الارهابي مايسمى مسؤول نقل العجلات من الفرات الى صلاح الدين هذا وقد تم تدمير أهداف اخرى واصبح مجمل العملية هي قصف سبعة أهداف تكللت خلالها نجاح العملية.



وما النصر الا من عند الله

قيادة العمليات المشتركة

٢٧شباط ٢٠١٧



المصدر النخيل