محرك البحث العراقي



الطاغية صدام حسين عبد المجيد التكريتي.. قبض عليه في 13 ديسمبر عام 2003 في عملية سميت بالفجر الأحمر.. تم بعدها محاكمته وتنفيذ حكم الإعدام بحقه في 30 ديسيمبر عام 2006.



منذ ذلك التاريخ وكل يوم يمر على العالم، تظهر روايات حول الطاغية العراقي المعدوم الذي أثار الجدل بعد اعدامه أكثر مما أثاره وهو حي..



محقق الـ(سي إي إيه) الأمريكي جون نيكسون، وهو الذي تولى مهمة التحقيق مع الطاغية قدم بعضا من شهادته حول تلك المرحلة والتي كتب جزءا كبيرا منها في كتابه "استخلاص المعلومات من الرئيس ـ استجواب صدام حسين"، والذي كان عن تجربته كمحقق لـCIA مع صدام حسين.



نيكسون قال إن مهمته إبان احتلال العراق كانت جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن طاغية العراق، ثم تم إرساله لاحقًا إلى بغداد من أجل المساعدة في البحث عنه.



واشار نيكسون الى انه حين أعتقلت القوات الأمريكية صدام، حضرت 30 أو 40 سؤالًا كنت أشعر أن صدام وحده يستطيع الإجابة عليها دون غيره. وبمجرد أن رأيته أدركت أنه هو، ولم يراودني أي شك حيال ذلك.



وتابع: "اعتقدت أن ما كان يهم الأمريكان حقًا هو مسألة أساسية واحدة أو مسألتان وما عدا ذلك لم يعيروه أي اهتمام. وهي معرفة امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل لأنها سبب دخولنا إلى العراق. كما كنا نريد معرفة الأماكن التي يخفي فيها هذه الأسلحة. لأن المسؤولين السياسيين الأمريكيين في ذلك الوقت كانوا يعتقدون أن صدام لديه أسلحة دمار شامل".



وأكد نيكسون أن الولايات المتحدة لم تعثر على أية أسلحة، معلقًا "هذا أمر مخجل برأيي لأن ما كانوا يبحثون عنه لم يكن الحقيقة إنما ذريعة ما. هم كانوا يبحثون عن كل ما يمكن أن يدعم حجتهم، أما كل ما كان يناقض مزاعمهم فكانوا يصمون آذانهم عنه ويطرحونه جانبا". ويضيف: "كان صدام حسين متعاونا كثيرا خلال عملية الاستجواب. وكان أغلب ما قاله حقيقيا".



وعن أسرار ودوافع غزو الكويت قال نيكسون: كان هذا أقرب مدى وصل إليه صدام في الاعتراف بأنه قد أخطأ في هذه المسألة وبرغم كونه شخصا لم يكن يحبذ الاعتراف بأنه ارتكب أخطاء.



لكن عندما بدأنا الحديث في موضوع الكويت رفع يديه وأمسك بهما رأسه، وقال "إن هذا الأمر يصيبني بصداع شديد". كان ذلك إشارة واضحة إلى أنه كان يدرك أن غزوه للكويت كان خطأ لم يستطع أبدا التخلص من عبئه الذي لازمه لسنوات عدة بعد حدوثه.



وأضاف نيكسون: "أعتقد أن سوء الفهم الحقيقي حدث في واشنطن مع وجود إدارة برئاسة بوش التي لا تولي باعتقادي الكثير من الاهتمام لقضايا الشرق الأوسط وهو ما ينطبق بالتأكيد على العراق والكويت. بل إنها وجهت ما يمكن اعتباره إشارات مهادنة إلى السفيرة ايبل غلاسبي التي نقلتها بأمانة إلى صدام الذي قال إنه ارتاح في أعقاب حديثه مع السفيرة".



لكن نيكسون يقول أيضًا: "لو علم أن الولايات المتحدة سوف ترسل 500 ألف جندي إلى الكويت لإخراج جيشه منها وأنها ستشكل تحالفا دوليا لطرده من الكويت وأنها سوف تحصل على قرار من مجلس الأمن الدولي يدين العراق ويفرض عليه عقوبات، أننا على يقين أنه ما كان قد سلك سبيل الغزو أبدا، لكنه سلكه لرغبته إلى حد كبير في تلقين الكويت درسا".



وتابع: "الولايات المتحدة تبنت موقفا متباينا في ما كانت تبلغ صدام به لكنها أظهرت بعد الغزو موقفا قويا وصممت على قلب الأمور. وشعر بأنه قد فهم ما أبلغته به بأن الولايات المتحدة لن تتدخل في ما سيقدم عليه".



أما عن قضية ضرب حلبجة العراقية التي يقطنها الأكراد العراقيون قال نيكسون: "هذا هو الموضوع الذي جعل صدام يشتاط غيظا ضدي ويفقد أعصابه عندما أثرته معه مما أفزعني حقًا. وبحسب نيكسون فقد ادعى صدام إنه لم يتخذ القرارات الخاصة بمسألة حلبجة وطلب مني أن أسأل عنها نزار الخزرجي الذي كان القائد العسكري الميداني المسؤول عن عملية الأنفال العسكرية".



أما عن رأيه في مسألة تسليم الطاغية صدام  إلى  الحكومة  قال نيكسون: "أعتقد أنه كان خطئًا فادحًا وقد شعرت بإهانة بالغة إزاء الطريقة التي تم بها التعامل معه...".   


 





المصدر النخيل نيوز